ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا       موريتانيا: اتهام جهات نافذة بالوقوف وراء الإفراج عن أخطر شبكة لتهريب المخدرات!       "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات       نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر       إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم       موريتانيو نيويورك يتظاهرون أمام الأمم المتحدة لفضح ممارسات ديكتاتور نواكشوط       موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!       الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح       تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا       داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي    
 
 

القائمة الرئيسية                    

 

الحكمة العشوائية                    


إذا بَلَغَ الرأي المَشورَة فاسْتعِنْ بِحَزْمِ ناصِحٍ أو نَصيحَةِ حَازِمٍ. ‏
 

محرك البحث                    





بحث متقدم
 

البرامج الاضافية                    

  • خريطة الموقع
  • أفضل 10
  •  

      أهم الاخبار                       

  • ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا
  • "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات
  • نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر
  • إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم
  • موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!
  • الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح
  • تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا
  • داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي
  • امبراطورية الديكتاتور
  • هكذا دخل البظان إلى موريتانيا/ الحسن مسعود
  • خلال كلمة له أمام المؤتمرين في ألمانيا .. بيرام يصف نظام الديكتاتور بالناقم على السود عموما!
  • ولد مسعود: لن تدفعني استفزازات النظام الأخيرة الى التطرف
  • خشية اضطلاعها على التجاوزات في ملف حقوق الانسان.. سلطات الديكتاتور ترحل وفدا حقوقيا أمريكيا
  • شرطةالديكتاتور تمنع نجدة العبيد من استقبال وفد أمريكي زائر!
  • ملف النيابة رقم 2017/04 .. ملف من عصر آخر!!!
  • الخارجية الأمركية تكثف إرسال بعثاتها إلى موريتانيا وتستعد لتوجيه إنذار إليها
  • موريتانيا: أول نائب برلماني من وسط "إيكاون" في تاريخ البلد مهددة بالحبس
  • موريتانيا: فريق الدفاع عن السيناتور غده يفضح الخروقات التي شابت ملف اختطافه
  • موريتانيا: زعيم سياسي بارز ينعي الديمقراطية في بلاده!!!
  • جديد ملف السيناتور المختطف في سجون الديكتاور
  •  

    تسجيل الدخول                    



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

    إحصائيات                    

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1190
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 0
     

    المتواجدون حالياً                    

    المتواجدون حالياً :3
    من الضيوف : 3
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 2497909
    عدد الزيارات اليوم : 3720
    أكثر عدد زيارات كان : 6519
    في تاريخ : 06 /06 /2017
     



    شبكة الراصد الحقوقية » الأخبار » بلا قيود


    في القمع العزيزي


    7لم يحدُث أبداً في تاريخ البلاد أن كانت "الانتخابات" موسِماً للقمع أكثر مما كانته في عهد الجنرال ولد عبد العزيز.


    . وفي نوفمبر 2003 انتظر ولد الطايع انتهاء الحملة حتّى يمكنُه النزول بآلة القمع على هيدالة ورفاقِه. أما حملة الاستفتاء اللادستوري للجنرال عزيز يوليو 2017 فقد اتسمت بقمع يومي وعنيف للمعارضة ومنع مهرجاناتِها. أنا شاهِدٌ عيان. ومع اختلاف البدايات إلاّ أن هنالك اتفاق النهايات، فما فعله ولد الطايع في 2003 بعد الانتخابات هو نفس ما يفعله الجنرال عزيز: وهو أنّه شرع بعد انتهاء الانتخابات في اعتقال خصومِه وتلفيق التُّهم على المعارضين الذين أزعجوه في الحملة.

    إنّه تقريباً نفس التاريخ يُعادُ أمام أعيُنِنا، مع شطط كبير في العودة. وما هو مُحبِط هو أن رفاقنا في النضال ضدّ ولد الطايع وطُغمته، الذين انضموا للعزيزية، وهي المرحلة الأخيرة من الطائعية، قد فقدوا قشرتَهم الصوفية في الديمقراطية. ولم تعد الانتهاكات تثيرُهم. إن ذاكرتي قوية، وفوق كلّ ذلك لي أرشيف. وإن أنسَ فلن أنس الزبد في أشداقِهم غضباً من الانتهاكات الطائعية. أما الآن فإن شيئاً ما يمنعُهم. لا أظّن ذلك الشيء هو الجهل. ربما يكون "المبادئ". ولكنّها مبادئ غير ديمقراطية.

    أتريد أن ترى مِثالاً لهذا؟ ها هو: أولئك الذين ناضلوا ضدّ ديكتاتورية الجنرال عزيز في نفس الوقت الذي أرادوا فيه تطبيق أحكام الزندقة والقتل على الرأي. عندما يصلون للسلطة فلن ينتهي القمع. بل سيُبرّرْ، كما الآن.

    الراصد/ عباس ابراهام



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية



     
     
    المواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الادارة

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2