ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا       موريتانيا: اتهام جهات نافذة بالوقوف وراء الإفراج عن أخطر شبكة لتهريب المخدرات!       "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات       نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر       إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم       موريتانيو نيويورك يتظاهرون أمام الأمم المتحدة لفضح ممارسات ديكتاتور نواكشوط       موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!       الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح       تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا       داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي    
 
 

القائمة الرئيسية                    

 

الحكمة العشوائية                    


العِـلمُ يُجدِي ويَبْقَى للفتى أبـدا ‏***‏ والمَالُ يَفنى وإنْ أجْدَى إلى حِينٍ
 

محرك البحث                    





بحث متقدم
 

البرامج الاضافية                    

  • خريطة الموقع
  • أفضل 10
  •  

      أهم الاخبار                       

  • ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا
  • "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات
  • نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر
  • إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم
  • موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!
  • الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح
  • تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا
  • داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي
  • امبراطورية الديكتاتور
  • هكذا دخل البظان إلى موريتانيا/ الحسن مسعود
  • خلال كلمة له أمام المؤتمرين في ألمانيا .. بيرام يصف نظام الديكتاتور بالناقم على السود عموما!
  • ولد مسعود: لن تدفعني استفزازات النظام الأخيرة الى التطرف
  • خشية اضطلاعها على التجاوزات في ملف حقوق الانسان.. سلطات الديكتاتور ترحل وفدا حقوقيا أمريكيا
  • شرطةالديكتاتور تمنع نجدة العبيد من استقبال وفد أمريكي زائر!
  • ملف النيابة رقم 2017/04 .. ملف من عصر آخر!!!
  • الخارجية الأمركية تكثف إرسال بعثاتها إلى موريتانيا وتستعد لتوجيه إنذار إليها
  • موريتانيا: أول نائب برلماني من وسط "إيكاون" في تاريخ البلد مهددة بالحبس
  • موريتانيا: فريق الدفاع عن السيناتور غده يفضح الخروقات التي شابت ملف اختطافه
  • موريتانيا: زعيم سياسي بارز ينعي الديمقراطية في بلاده!!!
  • جديد ملف السيناتور المختطف في سجون الديكتاور
  •  

    تسجيل الدخول                    



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

    إحصائيات                    

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1190
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 0
     

    المتواجدون حالياً                    

    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 2494356
    عدد الزيارات اليوم : 167
    أكثر عدد زيارات كان : 6519
    في تاريخ : 06 /06 /2017
     



    شبكة الراصد الحقوقية » الأخبار » بلا قيود


    ديكتاتور موريتانيا يلجأ الى القمع لإخماد الأصوات الرافضة للعبث بدستور الجمهورية


    قمع الشباب المعارض الرافض للعبث للدستور وسام شرف إضافي يحمله هذا الشباب، ويكفي


     المعارضين فخرا أنهم إذا قيل من يتظاهر ضد ارتفاع الأسعار؟ سيقال شباب المعارضة، من يتظاهر ضد البطالة وضد التزوير؟ سيقال المعارضون. من يتظاهر ضد الاغتصاب وضد تدهور الأمن؟ سيقال شباب المعارضة، من قاد الحملات ضد التعتيم على حمى الضنك وضد تدهور الصحة وكتب على الجدران وتعرض للسجون؟ إنه الشباب المعارض. من قاد وواكب الاضرابات من أجل تحسين ظروف الطلاب، والتعليم عموما؟ شباب المعارضة أيضا. من تظاهر ويتظاهر من أجل الحريات وحمايتها؟ من نظم الوقفات أو تبناها ودافع عنها ضد العطش؟ الشباب المعارض، من تظاهر ضد حوادث السير وضد تهالك الطرق؟ دائما المعارضون رافضو الواقع السيء،، إلى غير ذلك من الواجبات تجاه وطنه وشعبه، وقد يشترك في هذا أو بعضه بعض الشباب الموالي قليل العدد خجول الأداء، أو شباب مستقلون منصفون،، لكن أغلب الموالين مع الأسف لا يهتمون بكل هذا، وهذا هو الفرق الجوهري بين من يرفض واقعا سلبيا ومن يقبله ويبرره، أو يسكت عليه في أقل تقدير.

    تحية لكل شاب رافض تعرض أو يتعرض للقمع والتهميش بسبب وقوفه ضد الفساد والاستبداد، وانحيازه لصالح الشعب، ولو أدى ذلك إلى تهميشه والتضييق عليه وملاحقته وقمعه،، وكان بإمكانه بسهولة الانخراط في قالب العشير أو الجهة أو الاحتماء بالولاء لهذا الجنرال أو ذاك أو هذا المسؤول أو ذاك، أو كتابة بيان تأييد ومساندة أو مقال مديح، أو تقديم تقرير في جهة سياسية أو شخص معارض، أو الانشغال بتبرير أخطاء النظام والمسؤولين والدفاع عنهم وتحسين صورتهم القاتمة، ثم يهتم بنفسه فقط ويعيش بسلام، ولو أدى ذلك إلى ضياع وطنه وشعبه.

    الراصد/ محمد الأمين سيدي مولود



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية



     
     
    المواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الادارة

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2