ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا       موريتانيا: اتهام جهات نافذة بالوقوف وراء الإفراج عن أخطر شبكة لتهريب المخدرات!       "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات       نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر       إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم       موريتانيو نيويورك يتظاهرون أمام الأمم المتحدة لفضح ممارسات ديكتاتور نواكشوط       موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!       الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح       تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا       داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي    
 
 

القائمة الرئيسية                    

 

الحكمة العشوائية                    


قال تعالى: {ادعُ إلى سَبيِلِ رَبِّكَ بِالحِكمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَ جَادِلهُم بِالَّتِي هِيَ أَحسَنُ}
 

محرك البحث                    





بحث متقدم
 

البرامج الاضافية                    

  • خريطة الموقع
  • أفضل 10
  •  

      أهم الاخبار                       

  • ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا
  • "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات
  • نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر
  • إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم
  • موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!
  • الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح
  • تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا
  • داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي
  • امبراطورية الديكتاتور
  • هكذا دخل البظان إلى موريتانيا/ الحسن مسعود
  • خلال كلمة له أمام المؤتمرين في ألمانيا .. بيرام يصف نظام الديكتاتور بالناقم على السود عموما!
  • ولد مسعود: لن تدفعني استفزازات النظام الأخيرة الى التطرف
  • خشية اضطلاعها على التجاوزات في ملف حقوق الانسان.. سلطات الديكتاتور ترحل وفدا حقوقيا أمريكيا
  • شرطةالديكتاتور تمنع نجدة العبيد من استقبال وفد أمريكي زائر!
  • ملف النيابة رقم 2017/04 .. ملف من عصر آخر!!!
  • الخارجية الأمركية تكثف إرسال بعثاتها إلى موريتانيا وتستعد لتوجيه إنذار إليها
  • موريتانيا: أول نائب برلماني من وسط "إيكاون" في تاريخ البلد مهددة بالحبس
  • موريتانيا: فريق الدفاع عن السيناتور غده يفضح الخروقات التي شابت ملف اختطافه
  • موريتانيا: زعيم سياسي بارز ينعي الديمقراطية في بلاده!!!
  • جديد ملف السيناتور المختطف في سجون الديكتاور
  •  

    تسجيل الدخول                    



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

    إحصائيات                    

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1190
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 0
     

    المتواجدون حالياً                    

    المتواجدون حالياً :3
    من الضيوف : 3
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 2499131
    عدد الزيارات اليوم : 4942
    أكثر عدد زيارات كان : 6519
    في تاريخ : 06 /06 /2017
     



    شبكة الراصد الحقوقية » الأخبار » شكاوى عامة


    مرارة الظلـــــم


    البر لا يبلى .. والذنب لا ينسى .. والديان لا يموت، وكن كما شئت .. فكما تدين تدان.
    حدّث هارون الرباني، قال:


    أنا حاصل على باكلوريا "C" + سنة في "MP"، في سنة 1986 تقدمت لامتحان اكتتاب الكليات العسكرية المغربية التي كانت تنظم سنويا من طرف الجيش الموريتاني. فشاركت في قسم الملاحة الجوية و نجحت رقم 3 من ضمن تسعة كنا المحظوظين. بعد نشر لائحة الناجحين بأيام طلبوا منا الحضور يوم 9 نوفمبر لإكمال إجراءات السفر و من ضمن هذه الإجراءات خلع اللباس المدني و ارتداء الزي العسكري و حلق رؤوسنا ( boule à zéro) و إعداد جوازات السفر.
    ثم إشعار الأهل و الأحبه لطلب الدعاء منهم و "وداعهم" كما هي العادة. وقبل اليوم المحدد لسفرنا فوجئنا بانضمام شابين لم يشاركونا الامتحانات بل علمنا بعد ذلك أنهما زورا شهادة باكلوريا لاحقا.
    وفي الصباح جاء "باص صغير" و نقيب اسمه " علي ولد احويشي" كان يدير المكتب الثالث المسؤول عن المنح فنادى بأسماء جماعتي و بأسماء "الملحقين" فركبوا في إتجاه المطار وبقيت واقفا انا و رفيق آخر إسمه "إعل فال" المسكين حيرانين لم نفهم شيئا.
    وبينما نحن نتساءل إذا بعريف "ولد يبلج" لا انساه يصرخ علينا و يقول بملء فيه " أيوَ ما تحشمو ما انجحتو، المغرب ماه خالگه ، خالگ ألا أطار يبركو وهاوو "corvées غسلو جيرات ".
    تلك الأيام كنا تحت رعايته و حراسته ليلا نهارا و نحن نزلاء " CQG" سرية الخدمات العامة ريثما نكمل مشوارنا.
    بديلي و بديل رفيقي "المسكين" مازالا في الجيش أحدهما الآن عقيد ابن ضابط من الحرس معروف و قد تقلد كثيرا من المناصب المهمة في الجيش وهو "مليونير" و لكن أتحفظ على اسمه لأنه لا ذنب له آنذاك وكما عرفته أيضا صاحب أخلاق وسريرة طيبة. والآخر مايزال نقيبا و أوشك على التقاعد و هو أيضا ابن ضابط قديم من الجيش.
    تم إقصائي، رغم مؤهلاتي التي لا أشك فيها في ذلك التخصص (ملاحة الطيران) حرمت من تحقيق حلم حياتي وحرموا أهلي فرحة الوالدين بوصول ابنهم لمبتغاهم. وبفعل ظالم لا يخاف مكر الله تحول "برنامج أمل" أسرة بأكملها لشخص وأسرة أخرى لم يبذلوا أي جهد في سبيله. ما أبشعها جريمة.
    بعدها التحقت محبطا صاغرا بمدرسة للجيش في أطار وكان للأسف ما ينتظرني فيها من الظلم أدهى و أمر. لم أفهم حينها أن المؤسسة العسكرية رهينة صراعات قبلية و جهوية من جهة، وبين الناطقين بالفرنسية والعربية من جهة أخرى وعدم مسؤولية الجميع.
    رغم هذه الأجواء الصعبة و الخلفيات المنحازة لكل طاقم المدرسة، كنت أنا البريء، أنا ابن المحيط العادي، أنا الغريب في هذه موريتانيا "الأعماق" الحقيقية لا كشعار، أنجح في الإمتحانات بمقدراتي الشخصية لا بانتمائي، بل تفوقت على أزيد من نصف دفعتي. و في بداية عام 1988 سنتي الأخيرة من التدريب، منحني الله من جديد فرصة تحقيق حلمي القديم: أن أكون ملاحا.
    لقد قرر التعاون العسكري الفرنسي في تلك السنة إجراء اكتتاب لمنح تكوينات في مجلات فنية من بينها الملاحة الجوية ولصالح عدد من الدول "الفرنكفونية". و كان الجيش الفرنسي هو المشرف المباشر على الامتحانات لا قيادت أركان جيوش هذه الدول، فازدادت فرحتي و أملي في النجاح لأني فقدت من التجربة الأولى الثقة في نزاهة مسؤولينا وأصبحت أنتظر الصدق و المصداقية و الرحمة من غيرهم.
    كنت محقا في ذلك الإحساس و لكن المؤلم في الأمر والضربة القاتلة لمعنوياتي هو أن مكرهم و خبثهم فاق كل تصوراتي. و نحن في EMIA بأطار أخبرنا بالبعثة الفرنسية لإجراء إمتحانات بيومين قبل مجيئهم. أتذكر أن طائرتهم Transal حطت ضحى على مدرج مطار أطار المحاذي لمدرستنا و بقيت تنتظرهم يومين وأنا كلي أمل لأني أثق (آنذاك) في معلوماتي و في المقابل أعرف مستويات زملائي كلهم.
    و على الفور أدخلوا في قاعة المحاضرات جميع طلبة الضباط EOA (سنة أولى و سنة ثانية) و ضباطا آخرين في تدريبات DA و CPO و عدد المتسابقين يزيد على 120 و أكثرهم الآن برتبة عقيد او مقدم وهم أهم مسؤولي الجيش و الحرس و الدرك ( بنسبة أقل). و كانت امتحانات في عدد من المواد و تحديد الشطارة و الذكاء و الصحة النفسية Test psychotechnique و من المعلوم دوليا أن هذه الاختبارات هي المعهودة للولوج إلى المدارس التي تكوّن أصحاب الكفاءات العالية.
    فبدأنا و بدأت التصفية عند كل مادة و في نهاية اليوم الأول في الليل لم يبق من المتسابقين إلا 20 متسابقا. وقبل منتصف النهار في اليوم الثاني لم يبق في المسابقة إلا 6 أنا و زملاء 4 من نفس الدفعة و ملازم أول من DA اسمه "كلبالي" لا أعرف هل لايزال حيا.
    قالوا لنا نحن الستة أنتم أصحاب كفاءات عالية وعلى الجيش أن يفخر بأمثالكم. وخصعنا بعدها لآخر امتحان حيث كانت النتيجة أني تأهلت أنا والرجل الطيب محمد سعدبوه لامتحان عام على مستوى إفريقيا سيجرى بعد ذلك بشهرين. ونصحوا الأربعة الباقين كل واحد منهم بالتخصص الذي على الجيش أن يوجهه إليه.
    و هم من دون "كلبالي" حاليا:
    - العقيد سيدات ولد حمادي، فعلا منح إلى إسبانيا في المعلوماتية و هو مدير في الوزارة، وهو أخو أماتي رئيسة المجموعة الحضرية (أسرة واصلة كما يقول أهل موريتاني)
    - العقيد محمد محمود ولد أجدود وهو أيضا استفاد من منحة إلى المغرب في "اللوجستيك" ليسهل عليه مساره المهني و يستفيد الجيش من كفاءاته. و هو أبن عائلة مشيخة فالأمرعادي.
    - أحمد بن ابراهيم الرجل الطويل الساكت "حرطاني" والده سائق في الحكومة لم يمنح ولم يتقدم في الرتب إلى أن تقاعد و هو نقيب فقط.
    وكنت أراه دائما يجول في شوارع نواكشوط على رجليه كالمجنون مثلي أنا، لا هو يدنو مني و لا أنا أرغب في ذلك .. كل يكتفي بابتسامة في وجه أخيه المطحون.
    خسر الجيش مؤهلاته وخسر المجتمع رفاهية وازدهارا  واعتزازا بالوطنية من أسرته التي تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله عليه الصلاة و السلام و أنهم موريتانيون.
    أما أنا والخلوق محمد سعدبوه فبقينا ننتظر رجوع الجيش الفرنسي غير المسلم والذي لا يظلم عنده الضعيف!!!. حينها بدأت ماكنة الظلم تمارس علي من جديد.
    محمد سعدبوه كان في "فصيلة" أخرى(قسم عربي) و حنّ له قائده الملازم أول مصطفى الذي سرحه من ذلك اليوم لتحضير الامتحان المرتقب و حتى أنه كان يعطيه إجازة لنزول المدينة بحثا عن كتب وأساتذة. و بهذا قام مصطفى بواجبه الأخلاقي و الديني و الوطني أيضا.
    أما أنا فكنت في فصيلة (قسم الفرنسية) يقودنا الملازم أول ( الآن عقيد) حمادي ولد اعل مولود لم يسمح لي و لا بيوم واحد بل و لا ساعة واحدة للمراجعة، وأصبح يزيد ضغطا علي كأني عدو لدود وأخطر من ذلك لم يخبرني بتاريخ الامتحان إلى أن وصلت البعثة على متن طائرة حركوها إلى موريتانيا رغم ما يترتب على ذلك من مصاريف على كاهل المواطنين الفرسيين لأن هنلك ولدان يستحقان بمؤهلاتهم هذ ا الجهد كله بينما "حمادي ولد اعلي مولود" المسؤول عني لم يهتم و لم يشعر بالأمانة وأرسلني إلى خارج المدينة إلى واد "سگليل" في شدة حر "الصيف" القاتل لتدريب COMBAT يوم مجيئهم ليعتذر بعد ذلك للفرنسيين عن إمكانية حضوري و قدموا له "ولد سعدبوه" وحده، فرفضوا بدء الإمتحان إلا بعد حضوري رغم أن عليهم الرجوع في الطائرة نفس اليوم. فبعثت المدرسة إلي سيارة و دخلت قاعة الإمتحانات و قد بلغ العرق مني ما بلغ "حمادي ولد إعل مولود" في الإثم.
    فالتمست في وجه أحد الفرنسيين كأنه يتساءل و لماذا هذا الولد الصغير يعامل بهذه الطريقة القاسية فقال لي استرح قليلا و أعطاني علبة حليب لا أنساها أبدا لشدة عطشي. في هذه الظروف كانت مشاركتي في الامتحان. و قبل نهاية السنة الدراسية بقليل جاء دور "الجولة الدراسية" إلى فرنسا و في هذه أيضا لم يتورع الظالم "حمادي ولد اعلى مولود" حيث شطب على اسمي بدون أي سبب( الا رام جلي) و منعني انا "النكرة" من قضاء راحة استجمام 15 يوم كسائر أصحابي.
    بعد التخرج في نفس السنة 1988 كنت أول من استفاد (+ اثنين من الزملاء) من منحة في الخارج ولكن كانت إلى مصر و في تدريب لا يليق بالضباط أصحاب الكفاءات العلمية (الصاعقة). والجيش الموريتاني كان أكثر احتياجا في مجالات تساعد على تطويره البنيوي و قيادة الجيش في تلك الفترة لا يخفى عليها الشيء.
    ولما وصلت مصر و رأيت بأمي عيني تفاهة التدريب قمت بالاحتجاج على ما أنا فيه من الظلم و خرجت ليلا من الثكنه العسكرية قرب صحاري سيناء وحيدا على بعد 600 كيلومترا من القاهرة سيرا على الأقدام. فتم استنفارالسفارة والسفير أحمد سيد أحمد وزير خارجية أسبق و مستشاره أحمد ولد تگدي وهو أيضا وزير خارجية أسبق.
    و الحمد لله كل الذين ذكرتهم مازالوا على قيد الحياة. و ليعلم "حمادي ولد اعلي مولود" أني اطلب بحقي فيه.
    والعاقبة للمتقين و لا عدوان إلا على الظالمين.
    ألا لعنة الله على الظالمين.
    و للقصة بقية.
    كامل الظلم



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية



     
     
    المواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الادارة

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2