ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا       موريتانيا: اتهام جهات نافذة بالوقوف وراء الإفراج عن أخطر شبكة لتهريب المخدرات!       "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات       نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر       إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم       موريتانيو نيويورك يتظاهرون أمام الأمم المتحدة لفضح ممارسات ديكتاتور نواكشوط       موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!       الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح       تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا       داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي    
 
 

القائمة الرئيسية                    

 

الحكمة العشوائية                    


تجري الرياح بما لا تشتهي السفن. ‏
 

محرك البحث                    





بحث متقدم
 

البرامج الاضافية                    

  • خريطة الموقع
  • أفضل 10
  •  

      أهم الاخبار                       

  • ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا
  • "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات
  • نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر
  • إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم
  • موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!
  • الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح
  • تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا
  • داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي
  • امبراطورية الديكتاتور
  • هكذا دخل البظان إلى موريتانيا/ الحسن مسعود
  • خلال كلمة له أمام المؤتمرين في ألمانيا .. بيرام يصف نظام الديكتاتور بالناقم على السود عموما!
  • ولد مسعود: لن تدفعني استفزازات النظام الأخيرة الى التطرف
  • خشية اضطلاعها على التجاوزات في ملف حقوق الانسان.. سلطات الديكتاتور ترحل وفدا حقوقيا أمريكيا
  • شرطةالديكتاتور تمنع نجدة العبيد من استقبال وفد أمريكي زائر!
  • ملف النيابة رقم 2017/04 .. ملف من عصر آخر!!!
  • الخارجية الأمركية تكثف إرسال بعثاتها إلى موريتانيا وتستعد لتوجيه إنذار إليها
  • موريتانيا: أول نائب برلماني من وسط "إيكاون" في تاريخ البلد مهددة بالحبس
  • موريتانيا: فريق الدفاع عن السيناتور غده يفضح الخروقات التي شابت ملف اختطافه
  • موريتانيا: زعيم سياسي بارز ينعي الديمقراطية في بلاده!!!
  • جديد ملف السيناتور المختطف في سجون الديكتاور
  •  

    تسجيل الدخول                    



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

    إحصائيات                    

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1190
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 0
     

    المتواجدون حالياً                    

    المتواجدون حالياً :5
    من الضيوف : 5
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 2494384
    عدد الزيارات اليوم : 195
    أكثر عدد زيارات كان : 6519
    في تاريخ : 06 /06 /2017
     



    شبكة الراصد الحقوقية » الأخبار » ملفات


    الوضع الصحي في موريتانيا ... حصاد الموت!


    يعيش الشعب الموريتاني وضعا صحيا هو الأسوأ في شبه المنطقة ، وربما في العالم لو


     استثنينا المناطق التي تجري فيها حروب أو صراعات مسلحة .

    فالوضعية الصحية للمواطنين في موريتانيا، على غرار وضعية البلاد بصورة عامة، تنذر بكارثة تنفلت يوما بعد يوم من السيطرة. فاقتصاد البلاد متعطل والبطالة تعرف ارتفاعا غير مسبوق في أوساط الشباب، وارتفاع الأسعار يجري بمعادلة هندسية مذهلة ، وفئات الشعب يضرب بعضها ببعض وتزرع بينها البغضاء والكراهية والأحقاد بشكل ممنهج ، حتى بات الشعب يعيش فوبيا فعلية بين أبناء الوطن الواحد؛ والتعليم تدمر نهائيا والفقر يكسب مزيدا من الاتساع لدرجة أن بعض التقارير تتحدث عن أن ما يناهز 80% من المواطنين أصبحوا في دائرة الفقر بعدما تحطمت مرتكزات الاقتصاد في عموم ولايات البلاد جراء الجفاف، من جهة، وإهمال السلطات وفشل سياساتها الاقتصادية، من جهة أخرى.

    أما الوضع الصحي فكارثي بكل المقاييس: فالأدوية مزورة على نطاق شبه مطلق، والأطباء باتوا عاجزين عن مواجهة هذه الوضعية لأسباب هذا التزوير والغش الكلي في المعدات الطبية المستجلبة ، فضلا عن النقص الحاد جدا في الأطقم الصحية والفنية ، وخصوصا الأخصائيين مع انعدام الدعم للتكوين وتعميق الخبرات وغياب الندوات العلمية الطبية في البلاد.

    ويضاف إلى ذلك انتشار الأمراض بكل أنواعها بين المواطنين ، ومن كل الفئات العمرية، وخاصة الأمراض ذات الصبغة الوبائية مثل أمراض الكبد والسرطانات المختلفة التي تحصد يوميا مئات البشر، وخصوصا من الشباب. فقلما يمر يوم إلا وهناك مئات التعزيات بسبب مرض الكبد والسرطان. وهذا الموت ، بالجملة، الذي يواجهه الموريتانيون لا يعرفون سببا لانتشاره بينهم ، لغياب أية دورات علمية تبصر الناس بأسبابها، ولغياب المختبرات الفحصية والأخطر من كل ذلك غياب الاهتمام التام بمعاناة المواطنين.

    فالمسؤولون في تونس والمغرب والسنغال أكثر اطلاعا على الوضع التراجيدي للصحة في موريتانيا أكثر من اطلاع المسؤولين الموريتانيين عليها. وهذا شيء طبيعي، يعرفه الموريتانيون، لا مبالغة فيه.

    فالمواطنون يخرجون أفواجا ويعودون أفواجا، كل يوم، للاستشفاء من هذه الأوبئة ومن غيرها ، بما فيها الصداع والربو وأمراض الجلد والحساسية والبواسير والزائدة الدودية والحنجرة والأذن والمثانة ...، إلى تلك البلدان دون علم من السلطات، أو دون مبالاة منها!!. ومن هنا انتشار الشائعات بين المواطنين لتملأ الفراغ الصحي الذي يسببه غياب الدراسات العلمية والطبية المتخصصة في بلادنا.

    فالمواطنون ، تحت وطأة الذعر ، يتحدثون ، تارة، عن أن أسباب انتشار أمراض الكبد والسرطان هي " خضروات المغرب" وتارة أن أسبابها " خضروات السنغال" ، ومرة أخرى أنها راجعة " لأوراق النعناع" الذي يستعمله الموريتانيون بإفراط مع الشاي! وحينا آخر يرجعون السبب إلى أكياس " الاسمنت" التي تلف فيها بائعات الكوسكوس (وجبة محلية) لزبنائهن ، حيث يتهم المواطنون الغبار الدقيق الذي يبقى عالقا على جدار الأكياس بالتسبب في هذه الكارثة. وحتى الآن، لا يدري المواطن، المترنح بين هذه الأسباب وغيرها، السبب الفعلي لانتشار أمراض الكبد والسرطان في موريتانيا، التي تؤدي إلى هذا الموت الجماعي!.. ولكن المؤكد منه من جميع الموريتانيين أن أمراض الكبد والسرطان والجلد والحساسيات المختلفة منتشرة بصورة وبائية في ظل غياب تام للسلطات الرسمية بكل مستوياتها.

    فمتى تظل هذه السلطات ملتزمة بصمت القبور ، أو بصمت من لا يعنيه الأمر،إزاء وضعية صحية كارثية تحصد أرواح آلاف الموريتانيين سنويا، من كل الفئات العمرية، من الفقراء والأغنياء، من النساء والرجال، من الشباب والشيوخ، من العرب والفلان والزنوج، الذين يعيشون مساواة حقيقية في الإهمال والموت الجماعي...؟!!



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية



     
     
    المواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الادارة

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2