ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا       موريتانيا: اتهام جهات نافذة بالوقوف وراء الإفراج عن أخطر شبكة لتهريب المخدرات!       "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات       نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر       إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم       موريتانيو نيويورك يتظاهرون أمام الأمم المتحدة لفضح ممارسات ديكتاتور نواكشوط       موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!       الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح       تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا       داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي    
 
 

القائمة الرئيسية                    

 

الحكمة العشوائية                    


رُبَّ دهرٍ بكيت منه فلما *** صرت في غيره بكيت عليه. ‏
 

محرك البحث                    





بحث متقدم
 

البرامج الاضافية                    

  • خريطة الموقع
  • أفضل 10
  •  

      أهم الاخبار                       

  • ضمن تقريرها .. الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد من الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في موريتانيا
  • "لمعلمين" بين خيًار المعارضة وصَفً الوطن/ عبد الله لبات
  • نقابات عمالية تستنكر منع قائدين نقابيين من السفر
  • إحصائية دولية لعدد العبيد في العالم
  • موريتانيا: الشرطة تمنع وقفة للمطالبة بتوفير حماية للمرأة!
  • الإستئناف تحدد الخامس والعشرين من الشهر الجاري للنطق بالحكم على الشيخة والفنانة المعلومة بنت الميداح
  • تصاعد التوتر بين المغرب وموريتانيا
  • داكار: بيرام يشرح ملابسات إبعاد الوفد الحقوقي الأمريكي
  • امبراطورية الديكتاتور
  • هكذا دخل البظان إلى موريتانيا/ الحسن مسعود
  • خلال كلمة له أمام المؤتمرين في ألمانيا .. بيرام يصف نظام الديكتاتور بالناقم على السود عموما!
  • ولد مسعود: لن تدفعني استفزازات النظام الأخيرة الى التطرف
  • خشية اضطلاعها على التجاوزات في ملف حقوق الانسان.. سلطات الديكتاتور ترحل وفدا حقوقيا أمريكيا
  • شرطةالديكتاتور تمنع نجدة العبيد من استقبال وفد أمريكي زائر!
  • ملف النيابة رقم 2017/04 .. ملف من عصر آخر!!!
  • الخارجية الأمركية تكثف إرسال بعثاتها إلى موريتانيا وتستعد لتوجيه إنذار إليها
  • موريتانيا: أول نائب برلماني من وسط "إيكاون" في تاريخ البلد مهددة بالحبس
  • موريتانيا: فريق الدفاع عن السيناتور غده يفضح الخروقات التي شابت ملف اختطافه
  • موريتانيا: زعيم سياسي بارز ينعي الديمقراطية في بلاده!!!
  • جديد ملف السيناتور المختطف في سجون الديكتاور
  •  

    تسجيل الدخول                    



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

    إحصائيات                    

    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1190
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 0
     

    المتواجدون حالياً                    

    المتواجدون حالياً :6
    من الضيوف : 6
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 2494402
    عدد الزيارات اليوم : 213
    أكثر عدد زيارات كان : 6519
    في تاريخ : 06 /06 /2017
     



    شبكة الراصد الحقوقية » الأخبار » شكاوي المياه والكهرباء


    احتجاجات "مال" .. لا مال عندك تهديه ولا ماء


    ينوي سكان مركز مالي الإداري حسب مصادر محلية تنظيم مسيرة بالسيارات إلى مدينة ألاگ عاصمة ولاية لبراكنة، بعد أن


     تم نقل اثنين وعشرين من أطفال ومراهقي المركز الإداري إلى ثكنة الدرك في ألاگ، حيث يتم التحقيق معهم قبل عرضهم على وكيل الجمهورية.

    وكان قد تم اعتقال أطفال مال بعد مظاهرات احتجاج على أزمة العطش التي تشهدها مال، وقد تم خلالها حرق إطارات السيارات ومهاجمة مكتب ومنزل رئيس مركزها الإداري با محمد الأمين، مما استدعى تدخلا أمنيا عاجلا من قوات الدرك والشرطة، تم استدعاءها من لبراكنه، كما تنقل واليها عبد الرحمن ولد خطري وحاكم ألاك عبد الله ولد لمام  لمعاينة ومتابعة الأوضاع في مركز "مال". وحسب المصادر فلا يزالان حتى الآن فيها، لم يغادراها.

    وقد ادّعى شهود عيان أن عناصر الأمن أطلقت اعيرة نارية لتفريق المحتجين، غير أنه لم ترد معلومات عن وقوع مصابين من بين المحتجين.

    وفي حين تداولت المواقع والصحافة اخبارا عن حرق المتظاهرين للعلم الموريتاني فقد نفى سكان وأهالي المركز ذلك.

    وقد تم اتخاذ اجراءات أمنية عقب الاحتجاجات من بينها فرض حظر تجوال من الساعة التاسعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا.

    العطش يشعل "مال"

    كان سبب الاحتجاجات التي شهدتها "مال" هو أزمة العطش الحادة التي عرفها سكانها. وقد رفع المحتجون شعارات تعبر عن ذلك وتطالب بحل سريع لأزمة المياه.

    وحسب المصادر فإن سبب أزمة العطش أن شركة الكهرباء الخاصة، التي يُقال إن ملكيتها تعود لعمدة الركيز و الأمين العام لوزارة المياه والصرف الصحي محمد ولد عبد الله السالم ولد احمدوا قطعت الكهرباء عن مركز "مال" بسبب تراكم ديونها على سونلك، التي تماطل في تسديدها، مما كان سببا في انقطاع الماء.

    .. وللسياسة جانب

    لقد رفع الوالي تقريرا عن الأحداث وخلفياتها لوزير الداخلية، تحدث فيها عن انقطاع الكهرباء الذي كان سبباً في انقطاع المياه. وأرسل وزير المالية المختار ولد اجاي من أنصاره من يسعون لتهدئة الأوضاع، كما حاول الجنرال ولد مگت بجميع وسائله العمل على احتواء الاحتجاج الذي لا ينكر سكان المركز الإداري أنهم من يقفون خلف تحركات أطفالهم فيه.

    وفي التقرير الذي أعده الدرك تم توجيه اتهام مباشر لمجموعة مدير ديوان الوزير الأول السابق عالي ولد عيسى بالوقوف خلف الاحتجاج، وإذكاء ناره، كما يؤكد التقرير أن الاحتجاج ما كان له أن يشتد لولا ممارسة أفراد من الحرس عنفاً شديدا ضد بعض المتظاهرين.

    أما تقرير الشرطة فيحمل مسؤولية الاحتجاج للإدارة، التي يرى أنها قصّرت في عدم احتواء المشكلة في وقتها المناسب.

    وفي الوقت الذي ينفي فيه الوالي عبد الرحمن ولد خطري علمه مسبقا بأزمة عطش مال، ويُلتمس العذر للحاكم لكونه حديث تعيين في منصبه، فإنه يخشى أن يتم تحميل المسؤولية لرئيس المركز با محمد الأمين، خصوصا أن كبير الدرك في البراكنة هو من أقارب الوالي ولد خطري.

    وتقول مصادر متطابقة إن وزارة الداخلية أرسلت اليوم بعثة للتحقيق يرأسها مفتش في الوزارة وتضم في عضويتها عقيدا من الدرك.

    ولكن السؤال الذي يلح على الأذهان: هل الغرض من التحقيق هو مجرد تجريم من كانوا سببا في ثورة العطاش، أم معالجة ما كان سببا في عطشهم أصلا؟.

    "الراصد ع/ تقدمي"



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية



     
     
    المواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الادارة

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2